أحداث عامة أخبار متفرقات

وزارة التربية تعلن عن إطلاق منصة تبرّعات لتهيئة المؤسسات التربوية

أعلن وزير التربية، فتحي السلاوتي اليوم الثلاثاء ، عن إطلاق منصة إلكترونية بالإشتراك مع منظمة اليونيسيف، لجمع تبرعات من التونسيين المقيمين بالخارج من أجل تهيئة المؤسسات التربوية في تونس وصيانتها.

ولفت السلاوتي خلال ندوة صحفية إنعقدت ، بمقر وزارة التربية أن هذه المنصة هي مبادرة أولى من نوعها على الصعيد العالمي وهي موجهة أساسا إلى التونسيين المقيمين بالخارج، حيث يمكنهم الولوج إلى المنصة و التبرع لفائدة صيانة وتجهيز المؤسسات التربوية في تونس ، داعيا بالمناسبة كل التونسيين بالخارج للإنخراط في هذهالحملة ودعمها لتهيئة أكبر عدد من هذه المؤسسات التربوية بمختلف جهات البلاد.

و ذكر السلاوتي بأن المدارس العمومية في تونس تعاني العديد من النقائص ، لافتا في هذا الخصوص إلى أن 92.3 % من المدارس الابتدائية لا تتوفر بها مكتبات وتفتقر94.5 % منها إلى قاعات مراجعة كما تفتقر 86 % من المدارس الابتدائية الى قاعات مدرسين و 75.4 % لا توجد بها مركبات صحية خاصة بالإطار التربوي، إضافة إلى أن 260 مدرسة في حاجة لصيانة و تفتقر حوالي 40 % من المدارس الى ملاعب رياضية، كما تحتاج 1247 مدرسة الى تسييج إما جزئي أو كامل .

أما بخصوص نسبة تغطية المرحلة الإعدادية والثانوية، أوضح وزير التربية أن 124 مؤسسة تربوية من جملة 1455 لا تتوفر فيها مكتبة كما تفتقر 646 مؤسسة إلى مكتبة بعد أن كانت متوفرة بشكل عادي لكن نتيجة للإكتظاظ تم إستغلالها لتصبح قاعات تدريس و تحتاج 12 مدرسة اعدادية وثانوية إلى بناء قاعات للأساتذة و حوالي 196 مؤسسة تحتاج إلى تشييد ملاعب رياضية.

وشدد السلاوتي على صعوبة الظروف التي يعيشها التلاميذ في الأرياف على مستوى الوصول الى المدرسة حيث يقطع 93 ألف من التلاميذ يوميا مسافة تفوق 3 كيلومترات للوصول الى المدرسة.

وأفاد وزير التربية من جهة أخرى بأن الومضة الإشهارية “الي يصلّح مدرسة يبني جيل ” سيتم تمريرها في وسائل الإعلام للتعريف بهذا المشروع و الوصول إلى أكبرعدد ممكن من التونسيين بالخارج لدعم هذا المبادرة، مقدما شكره إلى البطلة أنس جابر و الممثل ظافر العابدين لدعمهما هذه المبادرة والمشاركة في الومضة الاشهارية.

Jawhara FM