متفرقات

فوائد الضحك للقلب والدماغ

ندرك جميعاََ أنّ المشاعر السّلبيّة كالغضب، والقلق، والعزلة، تزيد فرص إصابتنا بالعديد من الأمراض، في المقابل فإنّ الضّحك يساعد على تحسين الحالة الصّحيّة والنّفسية للفرد.

فوائد الضحك للقلب:

تشير نتائج دراسة أجراها أطباء القلب في المركز الطّبي لجامعة ميريلاند (UMM) في بالتيمور إلى أنّ المرضى المصابين بأمراض القلب يضحكون أقل بنسبة 40% مقارنةً بالنّاس الأصحاء من نفس العمر، مما يعني أنّ الضحك له  تأثير إيجابي على صحة القلب.

ومن فوائد الضّحك للقلب ما يلي:

تشير نتائج دراسة أجريت في جامعة تكساس، أوستن على متطوعين يتمتعون بصحة جيدة أن مشاهدة فيلم فكاهي لمدة 30 دقيقة أدت إلى زيادة مرونة الشّرايين وتحسّن تدفّق الدّم داخلها بشكل فوري، واستمرار هذا التّأثير لمدة 24 ساعة، ويمكن تفسير هذه الظّاهرة بأن الضّحك يحفّز الدماغ على إفراز الإندورفين، الذي يرتبط بمستقبلات خاصة في بطانة الأوعية الدّموية ويحفزها على إطلاق أكسيد النّيتريك الذي يساعد على توسيع االشّرايين ويزيد مرونتها مما يحسّن من تدفق الدّم بداخلها.

يمنع أكسيد النيتريك الذي يطلق بسبب الضحك ترّسب الكوليسترول على جدران الشّرايين وهو ما يُعرف بلويحات الكوليسترول، ويكون تأثير الضحك مماثلاََ لتأثير الأدوية المخفضّة للكولسترول مثل السّتاتين (بالإنجليزيّة: statin) إلا أنّ الضّحك تلقائي وله تأثير فوري. يساعد على خفض هرمونات التّوتر التي تسبب انقباض أوعية الدّم ومن هذه الهرمونات الكورتيزول، والإبينيفرين.

يزيد عدد الخلايا المنتجة للأجسام المضادة، مما يؤدي إلى نظام مناعي أقوى وحماية أكبر للقلب.

يرفع معدّل ضربات القلب كما يحدث عند ممارسة التّمارين الرّياضيّة، إلا أنّ تأثير الضّحك على معدل ضربات القلب أسرع بكثير من تأثير ممارسة التّمارين الرّياضيّة، وذلك وفقاََ لملاحظة أوردها أحد رواد أبحاث الضّحك يقول فيها أنّه احتاج لممارسة التّمارين باستخدام آلة التّجديف لمدة عشر دقائق ليرفع معدل ضربات قلبه إلى المستوى الذي بلغه خلال دقيقة واحدة من الضّحك النّابع من القلب.

ومن فوائد الضحك الأخرى:

حرق السّعرات الحراريّة

تعزيز جهاز المناعة

خفض مستوى السكر في الدم

يساعد على النوم

يحارب التوتر

يسكن الألم في بعض الحالات

كما أن للضحك تأثيرات كبيرة على الدماغ:

تفيد دراسة أُجريت للتعرّف على تأثير الضّحك على الإنسان، أنّ الضّحك الصّادق النابع من القلب ينشّطّ الأجزاء الآتية من الدّماغ:

المهاد الجانبي (بالإنجليزيّة: Lateral hypothalamus): وهو الجزء الذي يقوم بتعزيز سلوكي اليقظة والتّغذية، والحد من الإحساس بالألم، ووظائف الجهاز الهضمي، وضغط الدّم.

الوصاد الجداري (بالإنجليزيّة: parietal operculum): وهو الجزء المسؤول جزئياََ عن الإحساس باللمس، والحرارة.

اللوزة الدّماغيّة، أو اللوزة العصبيّة (بالإنجليزيّة: Amygdala): وهو جزء من الدّماغ له دور في ردود الفعل العاطفيّة، ومعالجة الذّكريات، واتخاذ القرارات.

المخيخ الأيمن (بالإنجليزيّة: Right cerebellum): وهو الجزء المسؤول عن اللغة، والانتباه البصري.

المصدر وكالات

Partager