أحداث عامة

حوالي 280 ألف تونسي ينتظرون الحصول على مقسم سكني

كشف الرئيس المدير العام للوكالة العقارية للسكنى محمد خامس العبيدي أن طريقة إسناد المقاسم ستكون محل دراسة للنظر فيها باعتبار أن الطريقة الحالية تعتمد على المعيار الوحيد المتمثل في الأقدمية في التسجيل بالوكالة بمشروع معين

وأكد أنه يمكن اقتراح معايير أخرى ستحددها الدراسة، من شأنها أن تساهم في التحكم في مدة الانتظار بطريقة موحدة ومتساوية لكافة المسجلين.
واعتبر أن عدد المواطنين المسجلين في الوكالة للحصول على مقسم سكني يبلغ إلى الان 280 ألف مطلب، موضحا أن العدد هام وكبير وان الوكالة تحرص على الاستجابة لجل المطالب على ارتفاع عددها باحترام الترتيب الجاري به العمل مع احترام الشفافية والنزاهة.

ولئن أقر بطول الفترة الزمنية نسبيا لكي يحصل مواطن على مقسم فني فانه برر ذلك بارتفاع الطلب مقابل تواضع العرض بسبب شح المخزون العقاري.
وعلى سبيل المثال، أفاد هذا المسؤول أن مواطنا أودع مطلبه للحصول على مقسم منذ 20 عشرين عاما ولم يتحصل على مبتغاه، في حين أودع مواطن اخر مطلبه بالوكالة منذ اقل 5 سنوات وتحصل على مقسم، مفسرا ذلك بأن بعض المشاريع لا تشهد ضغطا كبيرا عليها ما يجعل المسجلين بها يحصلون على مقاسمهم بسرعة بينما مشاريع أخرى تعرف اقبالا مكثفا ما يجعل الفترة الزمنية أطول نسبيا.

Partager