أحداث عامة

توقعات حجم استهلاك الكهرباء خلال صائفة 2018.. والخطط المرصودة

تشير التوقّعات في مجال استهلاك الكهرباء خلال صائفة 2018 في تونس الى بلوغ ذروة الاستهلاك الى 4200 ميغاواط أي بزيادة قدرها 175 ميغاواط مقارنة بصائفة 2017، وهو ما يعادل، تقريبا، إنتاج 42 محطة توليد طاقة بمعدل 100 ميغاواط لكل محطّة.
ويعدّ ذلك مستوى قياسي جديد يتطلّب إعداد برنامج جيد ومدروس للإعلام والتوعية يستهدف الأسر ومستخدمي الطاقة حول ضرورة الاستعمال الرّشيد للأجهزة المنزلية، سيما منها أجهزة التكييف، التي يقدّر استهلاكها بحوالي نصف الطاقة المستهلكة ككل.
وكان على الوكالة الوطنية للتحكم في الطاقة والشركة التونسية للكهرباء والغاز وجميع الأطراف المعنية بإنتاج والتحكم في الطاقة إطلاق هذه الحملة أو البرنامج منذ أشهر.
وكان من البديهي أن تؤدّي الزيادة في الاستهلاك خلال الصائفة بالفاعلين في مجال الطّاقة في تونس إلى التفكير في إتّخاذ خطوات جديّة للتوعية على المدى الطويل للحصول على دعم المستهلكين مهما كانت طبيعتهم.
وصرّحت رئيسة جمعيّة الجودة للطّاقات المتجدّدة، سعاد عبروقي، ل(وات) “يجب على الفاعلين في مجال الطّاقة التفكير في حملات توعية شاملة تتماشى مع تحسّن مستوى معيشة المواطنين والتقدّم التكنولوجي وقضايا البيئة والطاقة والاقتصاد” .

إنّ توعية التونسيين وإقناعهم بضرورة ترشيد استهلاكهم للطاقة يجب أن يكون على امتداد السنة ولا يقتصر على فترات الصيف.
وتعتقد سعاد عبروقي أنه على التونسيين إدراك الأسباب الملحّة لتبني سلوك مسؤول لترشيد استعمال الطاقة وبالتالي المحافظة على مستوى رفاهية قد تبدده حوادث مفاجئة على غرار انقطاع كلي للتيار الكهربائي أو توقف التزويد بسبب الافراط في الاستهلاك ووعدم سلامة وعدم استقرار التزوّد بالطّاقة على الصعيد الدولي.

Partager