أحداث عامة

توقعات استهلاك الكهرباء خلال صائفة 2018

تشير التوقّعات في مجال استهلاك الكهرباء خلال صائفة 2018 في تونس إلى بلوغ ذروة الاستهلاك إلى 4200 ميغاواط أي بزيادة قدرها 175 ميغاواط مقارنة بصائفة 2017، وهو ما يعادل، تقريبا، إنتاج 42 محطة توليد طاقة بمعدل 100 ميغاواط لكل محطة.

وصرحت رئيسة جمعية الجودة للطاقات المتجددة، سعاد عبروقي، ل(وات) “يجب على الفاعلين في مجال الطّاقة التفكير في حملات توعية شاملة تتماشى مع تحسّن مستوى معيشة المواطنين والتقدّم التكنولوجي وقضايا البيئة والطاقة والاقتصاد.

إن توعية التونسيين وإقناعهم بضرورة ترشيد استهلاكهم للطاقة يجب أن يكون على امتداد السنة ولا يقتصر على فترات الصيف.

وتعتقد سعاد عبروقي أنه على التونسيين إدراك الأسباب الملحة لتبني سلوك مسؤول لترشيد استعمال الطاقة وبالتالي المحافظة على مستوى رفاهية قد تبدده حوادث مفاجئة على غرار انقطاع كلي للتيار الكهربائي أو توقف التزويد بسبب الإفراط في الاستهلاك وعدم سلامة واستقرار التزود بالطاقة على الصعيد الدولي.

وتوصي عبروقي، التي تؤمن بضرورة مزيد تشريك المجتمع المدني في هذا الشأن نظرا لقربه من المستهلك، بضرورة توخي اللامركزية في السياسات الاتصاليّة والتعاون مع البلديات ومزيد إشراك الجهات أيضاً في زيادة الوعي بضرورة ترشيد استهلاك الطاقة. واعتبرت أن إتباع مقاربة بسيطة وواضحة لإبراز مخاطر التبذير وما تمثله الطاقة من عبء على المالية العمومية، ضروري.

ويكلف الدعم، الذي يتم توجيهه إلى المحروقات، تونس، سنويا ما قيمته 3 مليار دينار أي ضعف ما كان متوقعا في ميزانية 2018. وبإمكان إعتماد أسلوب حياة رشيد أن يؤدي بالتأكيد إلى توفير الطاقة بشكل كبير. إذ يمكن عدم إستخدام الطاقة لساعة واحدة توفير نحو 850 ميغاواط أي ما يعادل استهلاك الكهرباء السنوي ل 4000 منزل.

المصدر: الساحل تي في

Partager