أحداث عامة

تطور الصادرات التونسية بـ 32.5% إلى موفى أفريل 2018

أعلن كاتب الدولة المكلف بالتجارة الخارجية هشام بن أحمد، أن الصادرات التونسية سجلت خلال الأربعة أشهر الأولى من سنة 2018 تطورا بنسبة 32.5 بالمائة وهو ما سيكون له انعكاسات إيجابية على الميزان التجاري في تونس.
وأضاف بن أحمد، لدى افتتاحه الدورة الأولى للمؤتمر الدولي للأعمال، أن تونس تواجه جملة من التحديات الاقتصادية والاجتماعية لاسيما البطالة والفقر وعجز الميزانية وضعت بشأنها عددا من الاصلاحات لضمان الانتعاشة الاقتصادية على غرار تبسيط الاجراءات الادارية والتقليص من أجال بعث المشاريع.
ولاحظ أن توفير مواطن شغل وتحقيق الانتقال الاقتصادي يعدان من أهم أولويات الحكومة التي اتخذت جملة من الاجراءات تتمحور حول الجباية والقطاع البنكي والاستثمار وتشجيع المبادرة الخاصة وخلق الثروة ودفع التنمية.
 من جهته قال سفير فرنسا في تونس، اوليفيي بوافر دارفور، إن ” تونس يمكن أن تحمل لنا جملة من المفاجآت خلال السنوات المقبلة بفضل جيل يتكون من مئات الآلاف من الشبان الراغبين في الاستثمار والنفاذ إلى أسواق جديدة”.
ويعتبر المؤتمر الرامي إلى تجميع القادة التونسيين والأجانب، فضاء لعقد اللقاءات وتبادل المعارف فيما بينهم في مختلف القطاعات، وفق منسق المؤتمر قيس سعودي.
وأضاف ان نموذج الأعمال بصدد التغيير ويجب الاستئناس بتجارب المجتمعات الأخرى واستخلاص الدروس من نجاحهم واخفاقهم علاوة على تطوير الشراكات الاستراتيجية.
وأجمع القادة المشاركون في هذا المؤتمر على ضرورة التغلب على الازمات والتطور خارج محيط الوطن من خلال غزو اسواق عالمية واستغلال التكنولوجيات الجديدة.
في ذات السياق افاد مؤسس موقع “طيارة” أن الرقمنة غيرت عالم الاعمال حيث ادى استخدام التكنولوجيات الجديدة الى تغيير الخدمات المقدمة الى المواطن.
ولاحظ أن أكبر سلسلة فنادق في العالم “اربن” لا تملك ولو فندقا واحدا على غرار أكبر سلسلة نقل في العالم والتي لا تملك حتى سيارة واحدة”.

المصدر: الساحل تي في

Partager