أحداث عامة أخبار

باحثون تونسيون يعملون على تطوير اختراع وحدة تنفس اصطناعي

قالت وكالة تونس إفريقيا للأنباء إن  فريقا يتكون من باحثين تكنولوجيين من المعهد العالي للدراسات التكنولوجية بصفاقس  وأطباء من كلية الطب بالجهة يعمل  حاليا على تطوير اختراع وحدة متنقلة للتنفس الاصطناعي لفائدة عديد المرضى  ووحدة لصنع الأوكسيجين  يمكن ربطهما بالمستشفيات والمصحات وتوظيفهما لسد الحاجات من الأوكسيجين خلال  جائحة “كورونا”.
وقد توصل هذا الفريق في الوقت الحالي  إلى تصنيع نموذج مصغر للمشروع في جزئه الأول المتمثل في تركيز وحدة تنفس اصطناعي ذات تدفق عالي لفائدة عديد المرضى في نفس الوقت حسب  ما صرح به   منسق فريق البحث المحاضر التكنولوجي في الهندسة الميكانيكية بالمعهد العالي للدراسات التكنولوجية بصفاقس إلياس بوحامد.
وأضاف بوحامد  أنه تم الشُروع حاليا في العمل بين مختلف الأطرف على تصنيع وحدة لصنع الأوكسيجين سيجعل   المخترع أكثر نجاعة واندماجية وتكاملا.
والى جانب خصائصه الهامة المتمثلة في إمكانية استغلال الوحدة لعديد المرضى في نفس الوقت وإمكانية تنقله من مكان إلى آخر (مصحة- مستشفى- مستشفى ميداني)  يضمن الاختراع حسب منسق فريق البحث مكانية تزويد المرضى بالتنفس الاصطناعي بصفة شخصية انفرادية لكل مريض مع إمكانية تعديل المتغيرات الخاصة بمستويات التدفق والضغط ودورة التنفس بشكل مستقل لكل مريض على حده.
وأكد بوحامد  أنه سيتم رفع هذا المخترع الذي كان تحصل في ماي الفارط على جائزة عالمية من جمعية مهندسي الكهرباء والالكترونيات  وهي منظمة عالمية مختصة في المجال العلمي والتكنولوجي والروبوتاك  إلى السلط الجهوية  التي ستتولى بدورها رفعه إلى السلط المركزية.
واعتبر  أن تجسيم هذا المشروع وارتقاءه إلى مرحلة التنفيذ والاستغلال الفعلي  يبقى رهن توفير الإمكانات المادية لدى  السلط العمومية بغاية اقتناء المعدات التكنولوجية والبيو- طبية اللازمة للقيام بالتجارب السريرية المكملة للتجارب الفنية المنجزة في مخابر المعهد بالجهة ثم المرور إلى عملية التصنيع.
وتجدر الإشارة  في هذا الصدد  إلى أن عددا من الصناعيين انضموا إلى فريق البحث مؤخرا للعمل على المكونة الثانية من المشروع  المتمثلة في تصنيع نموذج صناعي مصغر لوحدة صناعة الأوكسيجين