أحداث عامة

المنستير – خنيس : عديد النقائص في المنطقة تمثل أهم مشاغل المتساكنين

تتمحور أهم الإشكاليات المطروحة في بلدية خنيس بولاية المنستير حول تصريف مياه الأمطار ووجود مقاطع مهجورة ومصبّات عشوائية في منطقة الحماضة والمعهد السابق الذي أصبح نقطة سوداء ووكر فساد والتلوث وإصلاح الطرقات وتهيئة سوق السمك
حيث يأمل المواطنون في أن يتم الاهتمام بالنقائص الموجودة في هذه المنطقة مثل إدخال تحسينات على المراكز الأساسية للصحة والمؤسسات التربوية واستغلال المؤسسة المغلقة منذ أكثر من خمس سنوات لانجاز مشروع تجاري..
والاهتمام بالوضع البيئي وشبكة تصريف مياه الأمطار والمياه المستعملة وتجديد تعبيد الطرقات ومدخل المدينة وتهيئة “الرحبة” وتنظيمها وتهيئة “سوق الحوت
الى جانب الضرورة القصوى لانشاء فضاء لتأطير الشباب لإبعادهم عن الإدمان على الفايسبوك وعن الاجرام بما أنّ دار الشباب مغلقة في أغلب الوقت..
كما يعتبر العديد من المتساكنين أن المجلس البلدي القادم تنتظره الكثير من النقائص عليه أن يعمل على تلافيها مثل النقص في الربط بشبكات التطهير على غرار حي الزغواني وفي حاويات الفضلات التي توفّها البلدية، وإصلاح الطرقات التي تدهورت حالتها، وإحداث قسم استعجالي ومقاومة تكاثر الناموس نتيجة ركود المياه في المنطقة التي وقعت تهيئتها على مستوى الشاطئ وإيجاد حل للتلوث في وادي خنيس واستئناف تهيئة الملعب البلدي وتهيئة موقع السوق الأسبوعية
ويشكو متساكنو “حومة القنطرة ” والعديد من الأحياء الأخرى من ركود المياه عند نزول الأمطار حسب قولهم.
أيضا يطالب باعة السمك بإعادة تهيئة سوق السمك وفتحها مجدّدا وإعادة تزويدها بالمياه.

المصدر: الساحل تي في

Partager