أحداث عامة

المنستير: اجراءات وتدابير لإنتشال السفينة العالقة في سواحل الجهة منذ 2014

أشرف طارق البكوش المعتمد الأول بالمنستير،أمس الخميس 9 أوت 2018 على جلسة عمل في إطار متابعة وضعية السفينة الجانحة بعرض البحر بسواحل المنستير واتخاذ التدابير اللازمة لانتشالها.
وحضر الجلسة، رئيس دائرة الشؤون السياسية بالولاية والمدير الجهوي لأملاك الدولة والشؤون العقارية والمدير الجهوي لحماية وتهيئة الشريط الساحلي وممثل الوكالة الوطنية لحماية المحيط وممثل عن الجهة البحرية التجارية ورئيس منطقة الحرس البحري وممثل عن جيش البحر والديوانة.
وأكد الحضور، على عزم مختلف المصالح ايجاد حلول جذرية لاستكمال مختلف الإجراءات القانونية و تطبيق القانون 21 لسنة 1989، المتعلق بالملاحة البحرية للتصرف في السفينة التجارية العملاقة الجانحة بالقرب من جزيرة قوريا، قصد انتشالها و إخراجها على اليابسة أو بيعها لضخ أموال للخزينة العامة وللحد من الأخطار البيئية والأمنية والملاحة البحرية التي قد تتسبب فيها و ذلك بعد الاستناد على تقرير الخبراء، علما وأن لجنة فنية جهوية أعدت في تلك الفترة تقريرا حول تأثير جنوح هذه السفينة وأقرت أن وجودها لا يمثل خطرا بيئيا أو على الأقفاص العائمة والثروة السمكية نظرا لخلوها من كل مواد ملوثة ومواد خطرة.
وكانت سفينة تجارية عملاقة من نيجيريا، يناهز طولها 132 مترا وعرضها 18 مترا وعمقها 9 أمتار وعمرها 42 سنة ووزنها حوالي 3500 طن، جنحت بسواحل جزيرة قوريا من ولاية المنستير وعلقت بالصخور يوم 10 ديسمبر 2014، بعد أن انقطع وثاق الجر أثناء عملية جرها من قبل سفينة إيطالية من دولة غانا في اتجاه تركيا.

Partager