أحداث عامة

اتحاد الفلاحة: “دعم المستهلكين بدعوى مراعاة قدراتهم الشرائية لا يمكن أن تكون على حساب الفلاحين”

نبه الاتحاد التونسية للفلاحة والصيد البحري إلى أن محاولة الضغط على نسبة التضخم في الأسعار ودعم المستهلكين بدعوى مراعاة قدراتهم الشرائية لا يمكن أن تكون على حساب الفلاحين الذين يمثلون الشريحة الإجتماعية الأكثر تهميشا وتفقيرا.

ووصفت المنظمة الفلاحية في بلاغ لها نشرته يوم أمس الأربعاء على صفحتها الرسمية على الفايسبوك، الوضع في منظومة إنتاج الحليب، بالكارثي والذي أصبح يهدد باندثارها ونظرا إلى تفاقم خسائر جميع حلقات المنظومة إنتاجا وتجميعا وتصنيعا وتراكم مديونيتها بسبب الارتفاع المهول لأسعار الأعلاف الخشنة والمركبة واليد العاملة وغيرها.

ودعا الاتحاد إلى الإسراع بتعديل السعر المرجعي بما يتماشى مع الكلفة الحقيقية للإنتاج والانطلاق بداية من غرة جانفي 2019 في التوجه نحو اعتماد حقيقة الأسعار (أسعار تراعي الكلفة الحقيقية وتضمن هامش ربح مجزي) وضمان المردودية الاقتصادية المجزية لسائر المتدخلين وتحسين القدرة التنافسية للقطاع.

كما طالب بالشروع في تنفيذ برنامج وطني لتأهيل حلقة الإنتاج يتضمن الترفيع في حجم القطيع بالمستغلات الفلاحية وتوفير الموارد العلفية المحلية وإحداث صندوق للصحة الحيوانية ودعم إنتاج الأراخي محليا.

وحمّلت المنظمة سلطة الإشراف مسؤولية ما آلت إليه أوضاع هذا القطاع من ترد وتدهور، مما اضطر المربين إلى التفريط في قطعانهم ويعبر عن استيائه من التمادي في انتهاج سياسة اللامبالاة والاستخفاف بمطالب كافة المتدخلين في المنظومة وخاصة الفلاحين.

المصدر: الساحل تي في

Partager